فلنصمت...ولنمت

أن تقول ما لا تريد.. يعني أن تتكلم بصوت غيرك ..أي بلا صوتك..وألاّ تقول ما لا تريد...يعني أن تتكلّم بلا صوت أي أن تصمت..وأن تصمت يعني أن تنفلت من قوانين الطبيعة ومن السياق الضابط ومن النظام..

إنّ الصمت لغة بلا كلمات.. يختزل المسافات الوهمية الحسيّة والفكرية والاجتماعية، ويكشف  زيف العلاقات ويعري الجوانب المظلمة من حياة البشر.. يعرّي الفساد والقهر والموت والعشق..ولمّا كان للكلام أصواتا مختلفة صارت الكلمة تحيي أمّا وقد صيّر صوتا واحدا صوتهم ..فلنصمت ولنمت.

فالبصمت..بذاك الصوت الباطني..بالصوت من دون صوت..نحضر أكثر..تحضر الذات إلى نفسها ويحضر الآخر إليها فتنغلق عليه..تماما كما العشق..يحضر المحبوب من داخل الذات نفسها إلى الذات نفسها فتنطوي عليه وتنغلق عليه حدّ التوحّد..فتتجاوز بذلك وضعية الانقسام والتناقض والانشطار الذي تفرضه الحياة..بالصمت كما العشق نقيم علاقة مع الموت ..موتنا وموت الآخر فينا..في لحظة انهيار الوعي.. هذه اللحظة الإشراقية التي تعانق فيها اللذّة تخوم الموت لا يمكن لأي لغة أن تستوعبها أو أن تعبّر عنها ..لحظة لا يكشفها إلاّ الصمت.."فعندما يخيّم الصمت الحقيقي يظلّ معنا الصدى ولكنّنا نكون أقرب إلى التعرّي"...من أجل ذلك ندُر الصمت تماما كما العشق...في واقعنا المتكلّم/ كلوما..البائس حبا/صدقا...فلنصمت إذن...لنقترب منّا أكثر..

صفحة الفايسبوك

التسجيل في الموقع

  • kad1
  • khaled

فيــــــــــــديو : الجزائر نظرة من عل