أهلا بسمو الأميرة و الفارسين

 

هاتفني أحدهم قائلا :‘‘ عليك أن تسافر اليوم إلى مدينة تيزي راشد ، فإن هناك حدث مميز لم يسبق للمدينة الهادئة أن شهدت مثله من قبل ‘‘.

على بعد 22 كلم شرق مدينة تيزي وزو تقع مدينة تيزي راشد ، وصلتها ظهرا وقد اتجهت ودليلي إلى المستوصف الطبي بالمدينة حيث كان ينتظرنا هناك الأميرة والفارسان ، ثلاثة توائم ولدوا قبل يومين ، حدث لم تشهده المدينة من قبل .

وجدت السعادة تغمر المستوصف بكل من فيه ، ورأيت البسمة وقد ارتسمت على وجوه الجميع، توجهت مباشرة نحو التوائم الثلاثة فوجدتهم ينامون في سلام غير آبهين بما يدور حولهم ، وأنا أنظر إلى الأميرة و الفارسين لم أشعر بنفسي إلا وأنا أوحد الله و أسبحه .

أخبرني والد التوائم السيد مقران مخلوف أنه بالرغم من الحياة المعيشية الصعبة التي يعيشها وأسرته إلا أن الســـعادة تغمره من رأسه إلى قدميه ولكن الكثير من القلق قد غـــزا تفكيره ،  قال :‘‘ كنت أنتظر مولودا واحدا وكان يؤرقني كثيرا التفكير كيف سأقتني له علب الحليب والحفاظات ولوازمه ، فكيف الآن و قد رزقني الله ثلاثة أطفال دفعة واحدة ؟! ‘‘.

القلق نفسه كان باديا على وجه أم التوائم ، أخبرتني السيدة مخلوف أنها لم تقم بالفحوصات قبل يوم الإنجاب وأنها صدمت وهي تسمع الطبيبة تقول لقد خرج الطفل الأول وبقي اثنان ، ولكنها حمدت الله على كل حال وقالت :‘‘ لقد أنجبت أربع مرات قبل هذه المرة و أكيد أن الله سبحانه وتعالى الذي رزقني إياهم له حكمة من وراء ذلك ، و أنا متيقنة أن رزقهم سيأتي معهم ‘‘ .

لم يفوت الزوجان الفرصة لشكر كل عمال المستوصف الذين قاموا بأكثر من الواجب مع الأم وأبنائها الثلاثة ،  كما وجها رسالة استعطاف إلى كل من يمكنه مساعدتهم في توفير حاجيات الأميرة و الفارسين .

بقلم قدور شاهد / السبت 24 ديسمبر 2011 م

صفحة الفايسبوك

التسجيل في الموقع

  • kad1
  • khaled

فيــــــــــــديو : الجزائر نظرة من عل