من خطاب الشقائق 17

يقول السارد للنخيله .. : ... يا نخيله .. لا علينا : ... الانتصار...اا

فسنمضي للحروب عزلا ... لا ... لا علينا ... ما لنا عيار ولا غيار ...ااا

 

إن أخبارا لنا قد تداع ... لا علينا ... تنصرنا القلاع ...ااا

يمشون فوق هامة النيرون .. وزيوس .. وعزرا ... وابن ضب يعتليه الانكسار

ويذيقون الخصوم المرير ؛ ...

ويردون السلام ؛ يردون الحقوق ؛ ينصفون ؛ إنهم يقتلعون العميرا

 

يرفعون الظلم ؛ يطهرون قدس الرحاب ؛ ينشرون الأمن ؛ يحمون عهدا

فالحديث عنهم ... لاختصار ...ااا

يبذلون الجهد ؛ جهدا كبيرا

 

فكأني بالتيار رجال ينصرون القدس ؛ رجال حرب ؛ إنهم يجمعهم الإطار

هم بنو أسد ؛ ... أعزاء قوم ... ؛ للمعالي نجمهم والشعار

هم رجال من بني هاشم ... قد أنجبتهم ؛ أنجبتهم نزار

 

قال سارد الخبر للنخيله .. :ااا

... إنه السارد يحكي يا نخيله .. يسترق السمع

يروي بعض أطوار المساءله .. ؛  يراجع الربوع

ينقل الأصداء ؛ أصداء المرافعه .. دفاعا ...

 

إنه صعب ؛ ... لصعب أن نرافع ...ااا

 

وصعب أن نساير المقال ... إنه الإقصاء ؛ صعب أن نغادر المنازله ..اا

فهل نؤجل الأشواط ؟؟ صعب أن نفاضل ؛ فما أصعبها ... ما أصعب المفاضله ..اا

إن ليلى كالنخيله .. تحجم اليوم لتنهال انهيالا

إن ليلى كالنخيله .. ترفع القول ؛ تراجع المقال

 

إن ليلى همها أن تملأ الدنيا سلاما

أن يعم الحب بين الناس ؛ أن نرجع يوما ... كالبداية ؛ وأن نحب دوما الجمال

ثم يهفو بعضنا للبعض حالا

ثم نجعل الكراسي في المجالس كراسي اعتراف

ينبغي طبعا لليلى أن تسائل التلال

 

قال للنخيله .. السارد :ااا

إن ليلى ترفع القول لقاضي المجلس الأعلى ... وتفسح المجال

... يوما يا نخيله .. قال لي المسافر ليلا :ااا

... إن ليلى يا نخيله .. تنقل الصراع ؛ إنها خبيرة بحرب ؛ بالمصارعه ..ا

... لصعب أن نقارع الشوارع ...

فليلى فوق قمم الجبال تستدر عطف فجر

لتبثه الحنين ثم تستهدي القلاع

 

إن ليلى تشغل الآن الدفاع ؛ تنقل القول ؛ ترتب المقاله ..ااا

من يناظر الزمان والمكان ؟؟

إن ليلى قد أعدت دفة القول وأحضرت صقورا ... والحمام

... والضحايا والشهود ... والقضايا

ثم صفت كراسي المعنيين ؛ إنها تستحضر التحكيم والحكام والمحاكمه ..اا

تبني السؤال ...ااا

 

إنه فعلا لسهل أن نصوغ الأغنيات

ثم نهتز على وقع المفاتيح ونستجدي المكان

لكن الأمر لصعب حين تنفلت ألفاظ السياق ثم تسبح الحروف  في بحورمن معان

ليكثف الزمان بعد ساعه ..ااا

 

إن أمر الأمر صعب حين تصبح المسميات إسما واحدا

ثم تصير الأرض شبرا أو ذراعا

 

إنها ليلى تقول : يسأل القاضي الشهيد  : من تكون ؟؟

من أكون ؟؟ من تكون ؟؟ إنه الكون ؛ فمنذ البدء كان الكون كلا ...

ما رأيت قبل ... فصلا ... وانفصالا ...ااا

كانت الأرواح في البرزخ أصلا ... إنها حواء ... كانت قبل ... ضلعا ...ااا

فاليسار من صميم البدء فينا ... انبثقنا إثر هزات انفجار

 

يا حضرات المستشارين .. :ااا

وقع المذنب الأبيض .. فضج الكون وانشق القمر ..ا

إنه زحل .. ومريخ على مرأى من النجم حيارى

من يكون .. ؟؟ من أكون ؟؟ من تكونوا ؟؟ من نكون ؟؟

 

مجموعة دواوين الشقائق/خطاب الشقائق/17/ تابع

الأستاذ الشاعر أحمد البوطاهري / منظومة الكون الشعري

 

 

صفحة الفايسبوك

التسجيل في الموقع

  • kad1
  • khaled

فيــــــــــــديو : الجزائر نظرة من عل