من خطاب الشقائق 16

إنه طوفان نوح ؛ فهلكى قد نصير؛ مطر ما رأينا مثله اليوم ؛ سيحملنا التيار
إن القصف ظل غزيرا ؛ إنه السيل ؛ فقد كانت السماء تبكي ؛ تنهمر الدموع
يعصف المطر .. إنها فعلا لأمطار


يقول المسافر .. : ... إنها فعلا لأمطار يوم صار جهرنا به مستعار
أهو الفعل أم القول ؟؟ قل : ... لا ... لا ... قرار يلزمه الجهار
إنها القرار ... والاختيار ...


إنها الخلاص من ليل سرمدي نسجته يهوذا ... وطريق موصل ومسار
لن يجوز الإنتظار
فرافع ؛ أطفئت نيران يافا
علينا أن نواجه الظلام ونستأنس بمصباح
علينا بشعلة ؛ تكونن انتفاضه .. ؛ ... تكون ...
إنها تعبير ... وصوت الأمة العظمى ... ونعم الخيار


ما لنا بعد نار
نعم ؛ إنه الظلام قاتم وقار
ظلام يملأ الكون حيفا ثم يمضي مدبرا
صوت مكاء ... يراقب جورا
لم نكن ندري أتسبيح جوف الليل أم كان يحث القبيله ..؟؟
يا نخيله .. : ... الفرار ...


ما لضب بقاء ؛ ما لأيوب سماء وما له بحار
طير خفاش يشق الظلام ؛ كم أشار هازئا بالصمت ؛ أوهم عزرا
وصرار ليل ذو صفير قد تعالى ؛ تحدى سابحا يطفو عليه التيار
إنها صورة ليل جسور كان فيه النجم شاهد غزو ؛ لا أرى فيه قمرا منيرا


فالظلام يطبق الكون دوما ... ما لنا بعد بتاتا خيار
ما علينا إن توالت السنون ثم صرنا بعد قرنين أحرارا
فنحن بعد مليون عام نملأ الأرض رفاتا ونمضي ؛ ... الاندحار ... اندحار ؟؟


فمسح لآثار الجرائم وبطش وقتل ... ؟؟ بعد عام قد يعود الحصار ... ؟؟
بعد عام تملأ الشارع الأشلاء ؛ بعد عام تملأ الشارع الأخبار
ما لدره .. من جدار ؛ لا ... ولا سور يقيه ... ولا سور ؛ الانهيار ... الاتهيار


بعد عام ؟؟ ... إنه لاندثار ...
... فدره .. ما له من وطن يرتضيه ...
إن ليلى شعلة تستضيئ من سنائها تندوف والقطاع
لا علينا يا نخيله .. : فدره .. قد يعيد الكرة مرة أخرى فيستجير ثم يجار


فلندعه ؛ إنه الشهيد حي يجاري السنين .. ضد على الموت
إنه الشهيد تحت أشجار ليمون وزيتون وأشجار توت


إنه الشهيد بين السواقي ؛ بين أنهار سعيد ... سعيد
مفعم بالفرحة والحياة في رياض يطبعها الخلود
عرضها عرض سموات خصيصا لمن كان تقيا شهيدا ؛ إنها الجنات
روض الرياض ؛ قدس أقداس حياة الوجود ؛ يسكنها جنود الله والأبرار


في الجنة الشهيد مزهو بكأس تدار
إنه الشهيد بمقعد الصدق سعيد ؛ عند رب غافر يرتضى الخلد ودود
في مجالس أنس وارث الفردوس طول الحياة
إنها الحياة ... بعد الحياة


يا نخيله .. إنها للرياض ؛ فلندعه يا نخيله .. تسائله الشهود
إنه من شتات ؛ ... إنه حق وصدق ووعد


لشهيد جلله الوقار ؛ ... لا علينا بعد مليون عام قد نجار
ثم يمتد التيار ... بتيار وتموجات يم ؛ ... إنه الإعصار


يقول السارد للنخيله .. : ... يا نخيله .. لا علينا : ... الانتصار ...
فسنمضي للحروب عزلا ... لا ... لا علينا ... ما لنا عيار ولا غيار ...


إن أخبارا لنا قد تداع ... لا علينا ... تنصرنا القلاع ...
يمشون فوق هامة النيرون .. وزيوس .. وعزرا ... وابن ضب يعتليه الانكسار
ويذيقون الخصوم المرير ؛ ...ا
ويردون السلام ؛ يردون الحقوق ؛ ينصفون ؛ إنهم يقتلعون العميرا

يرفعون الظلم ؛ يطهرون قدس الرحاب ؛ ينشرون الأمن ؛ يحمون عهدا
فالحديث عنهم ... لاختصار ...ا
يبذلون الجهد ؛ جهدا كبيرا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجموعة دواوين الشقائق/خطاب الشقائق/16/ تابع

الأستاذ الشاعر أحمد البوطاهري / منظومة الكون الشعري

صفحة الفايسبوك

التسجيل في الموقع

  • kad1
  • khaled

فيــــــــــــديو : الجزائر نظرة من عل